new-design-about_10.jpg

حول مركز آ-كات

MAKE THE IMPOSSIBLE POSSIBLE

new-design-truma_13.png

آ-كات تعني الشراكة، مركز آ-كات هو مركز جماهيري إقليمي لسكان عكا والجليل الغربي، وهو مختلف عن أي شيء عرفتوه من قبل: فهو يربط بين عوالم مختلفة وأهداف متطابقة. ينبع التزامنا هذا من رغبتنا في دعم المجتمع وتقديم الأفضل، حتى لأولئك الذين ليس لديهم الإمكانيات المادية الكافية. يحصلون طلابنا على منح دراسية جزئية وكاملة ونحن فخورون بالقول إن الدراسة في آ-كات هي تجربة من العمر.

ليس لدينا طلاب ضعفاء لأننا نؤمن بأن القوة موجودة لدى كل الطلاب، صغارًا وكبارًا، رجالًا ونساءً، عربًا ويهودًا، يطلقون مهاراتهم في البيئة المهيئة والممتعة التي نقدمها لهم. نعمل في مسارين: مسار للشبيبة ومسار للبالغين فوق سن 18 عامًا. طلاب الاعدادية والثانوية منكشفون لمجموعة متنوعة من دورات الإثراء ويخضعون لتجربة عملية باستخدام أكثر المعدات التكنولوجية تقدمًا في العالم لتوسيع عالمهم الاجتماعي والثقافي.

 

طلابنا البالغون يتمتعون بتدريب مهني عالي الجودة في المجالات المطلوبة في المنطقة، بهدف خلق مدخل رزق لأنفسهم أو دخل اضافي. تتجلى ثمار هذا الاستثمار في جميع أرجاء الجليل الغربي: بفضل التدريب المهني في آ-كات، فقد قام خريجونا بتحسين وضعهم الاقتصادي بشكل ملحوظ. وبالاضافة الى الدورات، يستضفيف المركز العديد من الأنشطة الثقافية والتربوية: يُعرض بهم اعمال ومعارض دورية لفنانون يهودًا وعربًا كما ويُعقد مؤتمرات لهيئات مقربة من رؤية آ-كات.

 

​يُعتبر آ-كات المركز الاول من نوعه في البلاد والذي أقيم بحسب النموذج الأمريكي الناجح - MBC  Manchester Bidwell Corporation، بهدف دعم المجتمعات المستضعفة والمختلطة. تم انشاء هذا النموذج على يد بيل ستريكلند في أواخر الخمسينات من القرن الماضي، وعليه  تأسست مراكز التدريب الفعالة منذ ذلك الحين في كل أرجاء العالم. تم اقامة آ-كات في اسرائيل على يد جمعية نيكات بمبادرة مارك فرانك رئيس الهيئة الادارية: تم ملائمته لاحتياجات السكان المختلفة والمتنوعة في الجليل الغربي وبدأ بالعمل عام 2016 في عكا.

لماذا تم اختيار عكا وشمال اسرائيل؟

النسيج البشري والمزيج الثقافي والعرقي في عكا، وكونها مدينة تضم مجموعات سكانية مختلطة من أوضاع اجتماعية واقتصادية متفاوتة، هو ما ميز المدينة على أنها الأنسب لإنشاء مركز آي كات. أنشطتنا في المدينة وشمال إسرائيل تُقدم لمجتمع مشترك يعزز قيم التسامح والتضامن والمشاركة الاجتماعية.

Akko_21.jpg